منوعات

دعاء ختم القران مكتوب

دعاء ختم القران قد يمكنك عزيزي القارئ قراءته بعد الإنتهاء من قراءة القرآن الكريم بالكامل سواء تم ذلك في أسبوع أو شهر أو أربعين يوماً كما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم، ولذلك تابعونا في السطور التالية لنتعرف على ذلك الدعاء وبعض التساؤلات التي يطرحها البعض حول قراءة القرآن وذلك في السطور التالية.

دعاء ختم القران:

  • أما عن دعاء ختم القرآن فيمكنك عزيزي القارئ تلاوته هكذا بعد الانتهاء من قراءة القرآن سواء كان ذلك في الصلاة أو خارجها فلقد ورد عن الرسول إنه فعل ذلك داخل الصلاة مرة وخارجها مرة اخرى، ويمكن للشخص قراءته وهو قائم بعد قراءة سورة الناس أو وهو ساجد أو بعد الانتهاء من الصلاة وهو مازال متواجد على سجادة الصلاة، حيث أن الدعاء بعد ختم القرآن مستجاب ولذلك يمكنك أن تدعو بما تشاء بجانب قول ذلك :

– اللهم إنا نحمدك، ونستعينك، ونستهديك، ونستغفرك، ونتوب إليك، ونؤمن بك، ونتوكل عليك، ونثني عليك الخير كلّه، نشكرك ولا نكفرك، ونخلع ونترك من يفجرك. اللهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحفِد، نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إن عذابك الجد بالكفار ملحق. اللهم لك الحمد كله، ولك الشكر كله، وإليك يرجع الأمر كله، علانيته وسره، فأهلٌ أنت أن تُحمد، وأهلٌ أنت أن تُعبد، وأنت على كل شيء قدير. لك الحمد بالإسلام، ولك الحمد بالقرآن، ولك الحمد بالمال والأهل والمعافاة، كبتَّ عدونا، وأظهرت أمننا، وجمعت فرقتنا، ومن كل ما سألناك ربنا أعطيتنا، فلك الحمد والشكر كثيرًا كما تعطي كثيرًا. اللهم لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرضا، ولك الحمد على كل حال.

– اللهم لك الحمد كما هديتنا للإسلام، وعلمتنا الحكمة والقرآن، ولك الحمد على ما يسَّرت من صيام رمضان وقيامه، وتلاوة كتابك العزيز، الذي لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ

– اللهم إنا عبيدك، بنو عبيدك، بنو إمائك، نواصينا بيدك، ماضٍ فينا حكمك، عدل فينا قضاؤك، نسألك اللهم بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وذهاب أحزاننا، وجلاء همومنا وغمومنا، وقائدنا وسائقنا إلى رضوانك وإلى جناتك جنات النعيم.

– اللَّهُمَّ ارْحَمْنِي بالقُرْءَانِ وَاجْعَلهُ لِي إِمَاماً وَنُوراً وَهُدًى وَرَحْمَةً ، اللَّهُمَّ ذَكِّرْنِي مِنْهُ مَانَسِيتُ وَعَلِّمْنِي مِنْهُ مَاجَهِلْتُ وَارْزُقْنِي تِلاَوَتَهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ وَاجْعَلْهُ لِي حُجَّةً يَارَبَّ العَالَمِينَ ، اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لِي دِينِي الَّذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِي، وَأَصْلِحْ لِي دُنْيَايَ الَّتِي فِيهَا مَعَاشِي، وَأَصْلِحْ لِي آخِرَتِي الَّتِي فِيهَا مَعَادِي، وَاجْعَلِ الحَيَاةَ زِيَادَةً لِي فِي كُلِّ خَيْرٍ وَاجْعَلِ المَوْتَ رَاحَةً لِي مِنْ كُلِّ شَرٍّ .

اقرأ المزيد من الأدعية:

شروط قراءة القرآن:

  • بشكل عام لا توجد شروط أو قيود وضعها الرسول الكريم عند قراءة القرآن فيمكن للمسلمين تلاوته بكل حرية سواء في أسبوع أو على مدار اربعين يوم كما ورد في الحديث الشريف: (اقرَأْ القرآنَ في كلِّ شهرٍ ، قال : قلتُ : إنِّي أجدُ قوَّةً. قال: فاقرأْهُ في عشرينَ ليلةٍ، قال: قلتُ: إنِّي أجدُ قوَّةً. قال: فاقرأْهُ في سبعٍ ولا تزِدْ على ذلكَ)، ولكن يجب ألا يهجر الإنسان كتاب الخالق عز وجل حتى يظل دائماً الصلة ويستشعر معانيه وقصصه السامية.
  • بل والكثير يتسائل حول حكم قراءة القرآن بالترتيب اي بداية من سورة الفاتحة حتى المعوذتين، ولكن أشار الكثير من العلماء إنه لا حرج في قراءة القرآن بدون ترتيب اي يمكنك قراءة سورة الكهف أولاً ثم قراءة سورة البقرة، ولكن الأصل هو عدم هجر القرآن لفترات طويلة.
  • وعن حكم قراءة القرآن بالتشكيل اي بالطريقة الصحيحة التي ينبغي أن يتلو الشخص بها فلقد أشار أغلب العلماء أن يجب على الشخص الإجتهاد في تعلم طرق النطق الصحيحة قدر الإمكان، خاصة عندما يكون إمام في صلاة أو يعلم البعض ولكن في حال عدم القدرة على ذلك يمكن أن يتم قراءة ما تيسر منه، بل وروي عن عائشة رضي اللَّه عنها قالَتْ: قالَ رسولُ اللَّهِ : الَّذِي يَقْرَأُ القُرْآنَ وَهُو ماهِرٌ بِهِ معَ السَّفَرةِ الكِرَامِ البَرَرَةِ، وَالَّذِي يقرَأُ القُرْآنَ ويَتَتَعْتَعُ فِيهِ وَهُو عليهِ شَاقٌّ لَهُ أَجْران متفقٌ عَلَيْهِ.
  • حيث أن الحكم في القراءة هو تدبر المعاني ويمكن للإنسان أن يقوم بختم القرآن الكريم بالكامل خلال شهر وذلك بقراءة جزء كل يوم سواء في الصلاة أو على مدار اليوم، حيث يقصر البعض ختم القرآن في شهر رمضان المعظم فقط، وهناك تساؤل دائماً ما يرد عن النساء عن حكم قراءة القرآن في فترة الحيض حيث أشار الكثير من العلماء إنه لا حرج في قراءته في تلك الفترة فإن الرسول الكريم قد نهى السيدة عائشة عن الصلاة فقط ولم يذكر قراءة القرآن أو أي عبادات أخرى.
  • وهناك تساؤل آخر خاص بقراءة القرآن أثناء الجنابة أو عند خروج ريح وهنا نجد أن الحالة الوحيدة التي تم تحريم لمس أو قراءة القرآن وهي في فترة الجنابة فيجب أن تتوقف جميع العبادات في تلك الفترة حتى يقوم الشخص بالاغتسال والتطهر والتشهد أيضاً أي يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، بينما في حالة خروج الريح فلا حرج في ذلك فيمكنه أن يستكمل قراءة القرآن في حال عدم قدرته على الوضوء، ولكن يستحب أن يتم قراءته على وضوء قدر الإمكان.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق