أخبار

مانشستر سيتي بدون دي بروين – كيف يجد جوارديولا حلاً لهذه المعضلة ؟

أكدت اليوم الخميس بعض الصحف العالمية إصابة صانع ألعاب مانشستر سيتي كيفين دي بروين وتوقعات بإبتعاد اللاعب عن الملاعب مدة تتراوح من شهرين إلى ثلاثة أشهر ليتلقى بيب جوارديولا ومشجعي مانشستر سيتي ضربة موجعة كبرى.

كيف سيتغلب جوارديولا على غياب دي بروين ؟؟

دي بروين يعتبر النجم الأول في فريق مانشستر سيتي وهو الذي حصل على أفضل لاعب في الفريق الموسم الماضي بالإضافة إلى أنه حصل على جائزة أفضل صانع ألعاب بالبريميرليج لذلك يجب على جوارديولا إيجاد حلول سريعة للتغلب على تلك المشكلة خاصة وان الدوري الأنجليزي لم يمر منه سوى جولة واحدة فقط.

المشكلة تكمن في أن كيفن دي بروين ليس من اللاعبين الذين يسهل تعويضهم خاصة وأن جميع لاعبوا مانشستر سيتي قد تعودوا على وجوده في الملعب فهو الوحيد القادر على إيصال الكرة للمهاجمين أمام المرمى مباشرةً بل وأنه قادر على قيادة الهجمات من منتصف الملعب وضرب التكتلات الدفاعية بلمسة واحدة حيث سجل اللاعب الموسم الماضي ثمانية أهداف ونجح في صناعة 16 هدف لرفاقه.

دي بروين يعتبر اللاعب الذي يبني عليه جوارديولا خطة لعب السيتزينز الهجومية خاصة وأن نسبة تمريراته الصحيحة في المباراة الواحدة خلال منافسات الموسم الماضي في الدوري الأنجليزي وصل إلى 72.80 تمريرة في اللقاء الواحد ما يعني أنه يقوم بالتسليم والتسلم فيما يخدم هجمات الفريق.

وبالنظر إلى التشكيلة الحالية التي يتوفر عليها جوارديولا نجد أكثر من لاعب قادرين على سد العجز الذي سببه غياب دي بروين على الرغم من أن جوارديولا أكد أنه لا يعوض ولكن الإصابة قد حدثت وأصبح الجميع أمام أمر واقع هو غياب دي بروين.

الحلول أمام جوارديولا كثيرة ولكن يجب علي جوارديولا أن يختار الأفضل ليكون حلقة الوصل التي تنقل الفريق من الحالة الدفاعية إلى الحالة الهجومية حيث يعتبر الأسباني دافيد سيلفا صانع الألعاب الأول في الفريق بعد البلجيكي دي بروين ولكن سيلفا قد غاب الموسم الماضي لفترات طويلة بسبب مكوثه بجوار إبنه في المستشفى بسبب ولادته المبكرة.

ليلجأ جوارديولا لإشراك إلكاي جوندوجان في مركز صانع الألعاب لكن الدولي الألماني غير قادر على صناعه اللعب مثل دي بروين وسيلفا ليجد جوارديولا نفسه امام خيار جديد وهو البرتغالي بيرناردو سيلفا الذي تحول من جناح إلى صانع ألعاب وإنتقل الوافد الجديد الجزائري رياض محرز إلى مركز الجناح الأيمن.

ولكن الدولي البرتغالي لا يطيق اللعب في هذا المركز ويكون مرتاح أكثر في حالة وجودة في مركزه الأصلي الأمر الذي قد يمنح اللاعب اليافع فيل فودين صاحب ال18 عاماً فرصة الحصول على تعويض كيفن دي بروين وهو الذي شارك أمام تشيلسي في الدرع الخيرية وأبلى بلاء حسناً.

وأياً كان إختيار جوارديولا لا يوجد لاعب في التشكيلة الحالية لمانشستر سيتي قادر على تعويض الفراغ الذي سببه دي بروين خاصة وان هذا المركز يعتبر ثقل في تشكيلة الفريق الحاصل على الدوري الموسم الماضي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق