الحمل والولادة

اعراض الحمل بتوأم بكيس واحد

اعراض الحمل بتوأم بكيس واحد قد تتشابه إلى حد كبير مع أعراض الحمل الطبيعية بشكل عام ولكنها قد تكون مضاعفة من حيث الألم الشديد في الرحم أو زيادة حدة الشعور بالغثيان الصباحي والرغبة في القيء، ولكن لا يتم التأكد من حدوث الحمل في توأم إلا من خلال عمل فحص بألاشعة ثلاثية الأبعاد أو أشعة السونار وذلك بداية من الشهر الثالث أو نهاية الشهر الثاني، ولذلك تابعينا سيدتي في السطور التالية لنتعرف على تلك الأعراض بالتفصيل.

اعراض الحمل بتوأم بكيس واحد:

  • تختلف أعراض الحمل في جنين واحد عن الحمل بتوأم بشكل عام وتستطيع النساء ذوات الخبرة أو التي مرت من قبل بتجارب حمل أن تميز الفرق بينهم بكل سهولة فنجد على سبيل المثال أعراض الحمل في طفل تبدأ منذ انقطاع الدورة الشهرية حيث تشعر الأم بألم طفيف في منطقة الرحم يشبه ألم نزول الطمث مع الشعور بوخز في الثدي نتيجة نشاط هرمون الحمل، بل وتعاني من فقد الشهية ولكن بعد مرور عدة أسابيع على ذلك.
  • بينما اعراض الحمل بتوأم بكيس واحد تكون ذات تأثير مضاعف حيث نجد أن الأم تبدأ بالشعور بألم في الرحم قبل موعد الدورة الشهرية اي منذ لحظة إنغراس البويضة في الرحم، وذلك يتم في الأسبوع الثالث من نهاية الدورة الشهرية الماضية، أو بعد خمسة أيام من موعد التبويض الفعلي اي الذي يتم في منتصف طول فترة الطمث، فقد تلاحظ نزول قطرات من الدماء ولكن باللون الاحمر الداكن أو اللون البني مع الشعور بألم في كلا المبيضين وظهور هالات سوداء أو داكنة حول حلمة الثدي.
  • وليس هذا فقط بل وتشعر الأم بفقد الرغبة في تناول الطعام بشكل كبير مقارنة بتلك التي تحمل طفل واحد فقط حيث أن هرمون الحمل يؤثر على الجسم بشكل عام، وبالطبع هنا يتضاعف تركيز هرمون الحمل مما يسبب مضاعفة أعراض الحمل، وخاصة الغثيان والقيء في فترات الصباح او عند الاستيقاظ من النوم.
  • وبالنسبة للصداع الذي يلازم الكثير من الأمهات في فترات الحمل الأولى حيث يظهر بسبب زيادة ضخ الدم في الأوردة والشرايين لكي يتم توصيله إلى الحبل السري وبالتالي يحصل الجنين على الغذاء اللازم له، ولكن في حال الحمل بتوأم في كيس واحد تشعر الأم بذلك الصداع بصورة مستمرة بل وقد يسبب لها إرتفاع في ضغط الدم أو في بعض الحالات الأخرى يسبب انيميا شديدة للأم، ولذلك يوجب معالجة ذلك مع خلال المتابعة الدورية مع الطبيب المعالج الذي يقوم بعمل فحوصات طبية شاملة عن نسب الحديد في الدم وبالتالي يقوم بوصف الدواء المناسب حتى يعوض الأم عن ذلك النقص.
  • ولكن في حال عدم ملاحظة تلك الأعراض بشكل عام فإن زيادة الوزن المبالغ فيها التي تظهر على المرأة هي العلامة الأكثر وضوحا التي يتم من خلالها الاستدلال على الحمل بتوأم في كيس واحد، حيث يزداد وزن المشيمة وتتمدد البطن للأمام منذ منتصف الشهر الثاني حتى نهاية شهور الحمل، بل وتشعر بالإنهاك الشديد وألم في فقرات العمود الفقري وضغط على مفاصل الركبتين وعدم القدرة على الوقوف لفترات طويلة، فمن المعروف أن تلك الأعراض تظهر في نهاية شهور الحمل للمرأة بشكل عام عند وجود جنين واحد فقط، ولكنها تظهر مبكرًا لدى المرأة في حالة الحمل بتوأم.
  • وبداية من الشهر السادس تصاب الأم بحالات من الإمساك الشديدة حيث يضغط كلا الطفلين على المعدة بشكل كبير وبالتالي يحدث تباطؤ شديد في حركة الأمعاء ويتم هضم الطعام على فترات طويلة، بل وفي بعض الحالات يحدث الإصابة بالبواسير او تصاب المرأة بشرخ شرجي ولذلك يجب المداومة على تناول الألياف وكميات كافية من السوائل لتجنب الإصابة بذلك.

حالات الحمل في توأم :

  • وبعد أن تعرفنا على اعراض الحمل بتوأم بكيس واحد يمكننا الآن ذكر بعض المعلومات الخاصة بحالات الحمل في توأم، حيث أن الحالة الطبيعة أو الأكثر شيوعاً، هي حدوث الحمل من خلال تلقيح بويضتين في نفس الوقت مما تسبب تكوين مشيمتين لكل منهما وجدارين امينوسي أيضاً لكل منهما، وفي تلك الحالة قد يولد الطفلين بصفات أو ملامح مختلفة حيث أن كل بويضة تحمل كرموسوم وجينات مختلفة عن الأخرة، وهنا لا تحدث أي أعراض جانبية غريبة على الأم فهي تمر بكل مراحل الحمل ولكن بشكل مضاعف فقط، وقد تحدث ولادة طبيعية حيث يخرج كل طفل منفرد عن الآخر.
  • بينما الحالة الثانية وهي موضوعنا اليوم عند حدوث الحمل بتوأم في كيس واحد فهي عبارة عن طفرة قد حدثت في الجينات داخل البويضة الواحدة بحيث تحمل كلا الطفلين داخل كيس مشيمة واحد ولكن لكل منهما جدار امينوسي أو غشاء خاص به يقوم بتوصيل الطعام إليه وفي تلك الحالة لا يتأثر الطفلين كثيرًا، ولكن يتشابه الطفلان في تلك الحالة كثيرا من حيث السمات الشخصية والملامح الخارجية مثل لون البشرة ولون العينين والشعر، وغالباً ما تحدث الولادة القيصرية حتى يخرج كلا الطفلين بسلام.
  • أما الحالة الثالثة وهي الأكثر خطورة على الأم وكلا الطفلين بل وتكون نادرة الحدوث او تصل إلى خمسة بالمائة من حالات الحمل في توأم وهي وجود الطفلين داخل كيس مشيمة واحد وداخل جدار امينوسي واحد مما يجعلهم يتشاركان نفس الطعام والسائل بل وعلى مدار فترات الحمل قد يؤثر كل منهما على الآخر خاصة في الشهور الوسطى حيث الركل والرفس مما أو سحب الحبل السري، مما يهدد كل منهما الآخر، ولكن في تلك الحالة يتشابه كلا الطفلين في الملامح والصفات وكل شيء.

كيف يمكن التأكد من حدوث الحمل بتوأم في كيس واحد:

  • وبالطبع قد يتبادر إلى ذهنك سيدتي الآن سؤال هام، وهو كيف يمكنك التأكد من حدوث الحمل بتوأم في كيس واحد؟ وتتمثل الإجابة في المداومة بشكل منتظم على زيارة الطبيب بداية من الشهور الاولى للحمل وحتى نهايتها، وذلك لكي يتم التأكد على حال الأجنة ووضع المشيمة وتطور الطفل بل وفي الشهور الأخيرة تعد المتابعة أمر حتمي حتى يتم التعرف على وضع الطفل ونوعيته الولادة.
  • أما عن كيفية التأكد من حدوث الحمل بتوأم فهو يظهر بصورة جلية في الأسبوع الخامس من الحمل اي منذ نهاية الشهر الأول وذلك من خلال عمل اشعه فوق صوتية مهبلية حتى تكون أكثر دقة، وعلى الرغم من ذلك قد تظهر فارغة إلى أن يبدأ الشهر الثاني تبدأ الأجنة في الظهور بشكل واضح فقد يصل طولها إلى ثلاثة مليمترات، بل ويمكنك سماع صوت دقات قلبها في الشهر الثالث حيث يعد أفضل الأوقات التي يمكنك فيها التأكد من حدوث الحمل بتوأم خاصة في نهايته بل ويمكنك تحديد جنس التوام أيضاً.
  • وفي بعض الحالات المادية قد تحدث ظاهرة نادرة وهي تلاشي التوأم اي تلاحظ الأم وجود كيسين أو وجود طفلين في الرحم بداية من الأسابيع الأولى للحمل، ولكن بعد فترة قصيرة تفاجئ بأن هناك طفل واحد فقط، وهنا تحدث الحالة الثالثة من حالات الحمل بتوأم التي تم ذكرها في الأعلى حيث اشترك كلا الطفلين في المشيمة والسائل الأمينوسي ولكن كان أحد الطفلين ضعيف للغاية مما جعله يتلاشى مع مرور الوقت.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق