الصحة والجمال

دليل أعراض مرض السكر – للإكتشاف المبكر

مرض السكر هو اكثر الامراض المنتشرة على مستوى العالم حيث أشارت الإحصائيات الأخيرة أن هناك ما يقارب من 150 مليون شخص مصاب بالسكر حول العالم من النوع الثاني فقط، ومع التطور العلمي والتكنولوجي الحديث ظهرت آليات حديثة لمعالجة ذلك المرض ولكنها لا تقضي عليه بصورة كاملة أو تمنعه من الظهور، ولذلك دعونا نأخذكم في جولة قصيرة نقدم لكم من خلالها دليل أعراض مرض السكر للإكتشاف المبكر والقدرة على مواجهته وطرق العلاج وذلك في السطور التالية فتابعونا.

تعريف مرض السكر:

  • في البداية يمكننا أن نوضح نبذة بسيطة عن عملية الأيض الطبيعية بحيث يقوم الإنسان بتناول الطعام الذي يحتوي على الكربوهيدرات مثل الأرز والخبز وغيرها، حيث يأخذ الجسم تلك العصارة ويدخلها إلى المريء ثم الأمعاء وتدخل في مراحل معالجة من البنكرياس الذي يحصل على الجلوكوز منها ثم يعادلها ب نسبة الأنسولين ويوزعها إلى الدم لكي يحصل على الطاقة اللازمة.
  • وعند الإصابة بمرض السكر يحدث تلف في أنسجة البنكرياس فيما تعرف ب ” خلايا بيتا” تلك المسئولة عند إفراز الأنسولين في الجسم لكي تعادل نسبة الجلوكوز حتى يحدث توازن طبيعي في الجسم، وبالتالي يصاب الإنسان ببعض الإختلالات في الجهاز المناعي والجسم بشكل عام مما يجعل الطبيب يوصفها بكل دقة بعد النظر إلى أعراض مرض السكر .
  • وقد يظل الفرد مصاب بنقص كمية الأنسولين في الجسم لعدة سنوات دون أن يدري أو تظهر عليه علامات مرض السكر بوضوح ولكن خلال فترة وجيزة عند الإصابة بأي أمراض أخرى أو التعرض لتوتر وضغط شديد فيظهر بشكل واضح.

أنواع مرض السكر:

  • هناك نوعان من مرض السكر أحدهما خاص بعدم إفراز البنكرياس الأنسولين بصورة تامة وهو غالباً ما يولد الأطفال به حيث يرجع ذلك إلى العوامل الوراثية من قبل الأبوين أو الأجداد، وهو أخطر الأنواع حيث يظل ملازم صاحبه حتى نهاية العمر ويظل مداوم على أخذ جرعات الأنسولين ويسير على نظام غذائي صحي وهو يصيب حوالي عشرة بالمائة من سكان العالم
  • أما النوع الثاني وهو الأكثر شيوعاً والذي يصيب تسعون بالمئة من الأفراد وهو نقص كمية إفراز الأنسولين بسبب قصور في الجهاز المناعي أدى إلى حدوث تلف في خلايا بيتا الخاصة بالبنكرياس أدت إلى نقص إفراز الأنسولين وبالتالي زيادة كمية الجلوكوز في الدم، وهو غالباً ما يصيب الأفراد فوق الأربعين أو قبل ذلك .

أسباب الإصابة بمرض السكر:

  • وعند التحدث عن أسباب الإصابة بمرض السكر سوف تختص بذلك النوع الثاني حيث يهاجم الجهاز المناعي الخلايا المسئولة عن إفراز الأنسولين بدلاً من حمايتها من الفيروسات أو زيادة عددها، مما يحدث خلل في نشاط البنكرياس ولن يتبقى في الدم سوى كمية قليلة من الأنسولين مع تراكم كميات كبيرة من الجلوكوز .
  • بل وهناك بعض العوامل الأخرى المساعدة لذلك وهي قلة النشاط البدني وتناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات والسكريات التي تتراكم في المعدة وتسبب خلل في الدورة الدموية، بل وزيادة نسبة الكوليسترول التي تؤثر على صحة الإنسان وتدفق الدم في الشرايين، وبالنسبة للنساء فقد تصاب في فترة الحمل ب” سكري الحمل” ولكنه غالباً ما يزول بمجرد الولادة.

أعراض مرض السكر:

  • أما بالنسبة أعراض مرض السكر والتي يرغب الكثير في معرفتها من أجل التشخيص المبكر للمرض حتى يتم اللحاق بنسبة الجلوكوز ومعادلتها بالأنسولين قبل زيادة الجلوكوز في الجسم نجد على سبيل المثال:

– يصاب المريض بالهزل العام وفقدان الشهية حيث تقل نسبة السكريات التي تعد وقود الجسم بل ويشعر بالتعب والإنهاك فور القيام بأي نشاط عضلي مثل صعود الدرج أو السير لفترات طويلة وذلك بسبب تأثيره على العضلات والمفاصل.

– أيضاً تكثر مرات التبول لدى المريض حيث لازم دخول المرحاض بسبب شرب كميات كبيرة من السوائل لتعويض الشعور بالعطش الشديد والجفاف في الحلق ويكون ذلك العرض هو أشهر أعراض مرض السكر التي تمكن الطبيب من تشخيص المرض بصورة أفضل.

– وليس هذا فقط بل ويؤثر خلل الأنسولين والجلوكوز في الدم على قدرة الإبصار لدى الشخص حيث تقل بصورة كبيرة حيث يتم تكوين أوعية دموية جديدة في العين مما تقلل من مستوى الرؤية وتدفع الشخص لإرتداء نظارات أو يتم تصحيح النظر.

– ومن بين أعراض مرض السكر الأخرى الأكثر شيوعاً هي صعوبة التئام الجروح حيث تضعف قدرة الخلايا على التجديد بصورة مستمرة مما يتطلب ذلك فترة أطول في الشفاء.

– أيضاً الشعور بالتنميل أو الحرقان في القدم أو اليدين هو أحد الأعراض المصاحبة لمرض السكر وذلك بسبب ضعف الأوردة الدموية وزيادة نسبة الجلوكوز التي تؤثر على تدفق الدم مما يصاب المريض بالتصلب أو التنميل بصورة مستمرة.

– ويصاب مريض السكر ببعض التقرحات أو الالتهابات في الجهاز التناسلي سواء الرجال أو النساء مع احمرار اللثه بصورة ملحوظة وفقد المريض الأسنان مع الوقت في حالة عدم الإكتشاف المبكر للمرض.

 طرق علاج مرض السكر:

  • أما بالنسبة للحفاظ علي معدل السكر الطبيعي فى الدم هناك طرق لعلاج السكر فهي تتمثل في أخذ جرعات مستمرة من الأنسولين لكي يتم تعويض الجسم ما يفقده سواء في حالة النوع الأول أو النوع الثاني، مع إتباع نظام غذائي صحي متوازن يتم تقليل نسبة النشويات والكربوهيدرات به ويتم الإعتماد على الألياف الطبيعية المتواجدة في الخضروات والفواكه الطازجة مع شرب كميات كافية من السوائل.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق